مواقع التجارة الإلكترونية: بالخطوات كيفية تصميم موقع فعّال في مجال الأعمال B2B

كتب بواسطة Sawim Marketing Team

20 نوفمبر، 2019

بعد نشرنا لمقال سابق على منصتنا ساوم تحت عنوان دليلك الشامل لبناء متجر الكتروني احترافي، عرضنا من خلاله أهمية المتاجر الإلكترونية لأصحاب الأعمال التجارية خاصةً في قطاع الأعمال B2B وكيفية بنائها، تلقينا العديد من الاستفسارات المتعلقة بالأمر.

 

 كيفية التخطيط من الأساس لبناء موقع إلكتروني؟ هل حقًا يتطلب الأمر خبرة تقنية؟ ما هي أهم السمات الأساسية التي يجب توافرها بالموقع التجاري لتحسين تجربة العميل؟! ماذا عن المنصات المختصة مثل ساوم، وغيرها من الأسئلة

 

 فكان لازامًا علينا عمل هذا الدليل المتواضع، ليكون مكملًا لمقالنا السابق..

 

في هذا الدليل، نلقي نظرة على ما يتطلبه الأمر لتصميم موقع ويب فعّال لعملك التجاري. نوضح بالتفصيل الخطوات التي تحتاج إلى اتباعها لضمان إنشاء موقع يجذب الزوار ويحولهم لعملاء حقيقيين لعلامتك التجارية.

 

بدايةً وقبل كل شيء، حينما يتعلق الأمر بالتجارة الإلكترونية في قطاع الأعمال B2B هناك عدة اعتبارات يجب الانتباه لها والتأكد من توافرها لضمان زيادة معدل التحويل داخل موقعك الإلكتروني:

 

1- التصفح وانتقال العملاء داخل موقع:

 يظل التنقل أو التصفح في موقع الويب هو الطريقة الأكثر شيوعًا لضمان وصول زائري الموقع إلى المنتجات، وهو ما يمثل عادةً أكثر من 50٪ من مرات مشاهدة المنتج.

 

يتضمن الأمر أيضًا إنشاء قائمة مختصرة لتسهيل التصفح بالموقع، والتي توجد عادةً في الجزء العلوي من صفحات الويب أو الموقع، يتم بها عرض الفئات أو المنتجات الرئيسية التي تهم زائري موقع التجارة الإلكترونية عبر الإنترنت.

يمكنك أيضًا إنشاء قوائم تتضمن: (فئات المنتجات الفرعية، التوصيات، والعروض، خطوات إتمام عملية الشراء، أو خدمات إضافية لما بعد الشراء). باختصار، الأمر أشبه بإنشاء خريطة في صفحة موقعك الرسمية ترشد عملائك لأي شيء يحتاجونه.

 

أيضًا البحث المقترح يعزز تجربة العميل من خلال السماح للمستخدمين بالبدء في كتابة كلمة ، ثم تظهر اقتراحات الإكمال التلقائي ، وربما حتى مع وجود صورة لتعزيز دقة الطلب

 

 لسوء الحظ، فإن العديد من تاجري B2B يجعلون التصفح في الموقع معقدًا للغاية، ويجعلون التصفح بالكامل باستخدام المصطلحات الداخلية التي لا يفهمها مستخدمي الموقع.

 

2- بحث العملاء في موقعك

 لدى العديد من بائعي التجارة الإلكترونية في B2B كتالوجات كبيرة جدًا تضم الآلاف، وفي بعض الحالات الملايين من المنتجات. من أجل الحصول على موقع ناجح، من الضروري أن يتمكن عملاؤك من العثور بسرعة وسهولة على ما يبحثون عنه.

 

مع نمو حجم المنتجات، يصبح البحث في الموقع أكثر أهمية لتجربة المستخدم. يعرض زوار الموقع الذين يستخدمون البحث درجة عالية من نية للشراء. لذا، يجب أن يؤدي البحث الأمثل في الموقع إلى تحويل المتصفحين إلى عملاء حقيقيين لعلامتك التجارية يشترون منتجاتك.

 

قد يفيدك أيضًا: دليلك العملي لكتابة وصف استثنائي لمنتجات متجرك الالكتروني

 

3- عملية التسوق والشراء من الموقع

 إن كنت قد استخدمت في أي وقت مضى موقع ما للتجارة الإلكترونية لديه عربة تسوق مرهقة وعملية خروج طويلة معقدة، أنت تعرف حقًا كيف يمكن أن يكون ذلك امرًا محبطًا.

 

لا يتحمل المشترون العصريون عبر الإنترنت عملية تحقق غير فعالة أو مربكة على مواقع التجارة الإلكترونية. لذلك يأتي تبسيط العملية أمرًا بالغ الأهمية، حيث يزيل الحواجز أمام الشراء. هنا عددًا من الخطوات يحتاجها أي موقع للتجارة الإلكترونية:

 

  • احرص على توفير عربة تسوق دائمة، يمكن الوصول إليها في أي مكان على الموقع.
  • اجعل كل خطوة من خطوات الخروج مصنفة بوضوح.
  • حاول جعل خطوات تسجيل الخروج أقل قدر الإمكان.
  • اعرض محتويات عربة التسوق طوال عملية الخروج.
  • يمكنك عمل إشارة مبكرة وواضحة لرسوم الشحن.

 

4- الطبيعة الخاصة لعملاء B2B

 عادةً، يفضل تجار B2B التعليم الذاتي. لذا، يتطلب الأمر تثقيف عملائك وتوفير المعلومات الكاملة لهم حول المنتج الخاص بك، وهو في الغالب السبب الرئيسي في اقتحام الدردشة المباشرة أو “chatbots” لمواقع التجارة الإلكترونية. تقدم تلك الدردشة المباشرة إجابات في الوقت الفعلي بواسطة مزيج من موظفي خدمة العملاء والمبيعات وأيضًا الروبوتات.

 

خطوات تصميم موقع فعّال

مرحلة التخطيط

1- البحث والدراسة

قم بتشغيل أدوات مشرفي المواقع (Google Analytics و Search Console) إلى موقعك التجاري:

 

في Google Analytics، يمكنك البحث عن الصفحات التي تحتوي على نسبة كبيرة من إجمالي عدد الزيارات وكذلك الصفحات التي تحتوي على مشاركة منخفضة. والتي قد يشير إلى مشاكل في عملية تحسين محركات البحث أو التصفح.

 

خلال Search Console، سوف تكشف عن أي مشكلات فنية قد تؤدي إلى تخطي النتائج التي تراها في Google Analytics، ويجب أن تخطط لحلها. تشمل المشاكل النموذجية ملفات الموقع المفقودة أو غير الدقيقة، أو إجراءات البريد العشوائي اليدوية.

 

نوصي أيضًا بتثبيت Hotjar على موقع الويب الخاص بك، فهو يتيح لك الاطلاع على تسجيلات زائري الموقع. مما يظهر لك كيف يرى المستخدمين موقعك حقًا، وتكتشف أين يقضون وقتهم وأين ينقرون وما يتجاهلونه تمامًا.

2- تحليل المنافسين

انظر إلى المواقع الإلكترونية الخاصة بمنافسيك. لا تحتاج فقط أن تكون على إطلاع على الاتجاهات الأكثر نجاحًا في القطاع الخاص بك، بل تريد أيضًا التأكد من أنه ثمّة هناك فرق واضح بينك وبين منافسيك.

 

لن تؤدي محاكاة موقع مماثل لمنافسيك -الأمر الذي يسهل القيام به أكثر مما يبدو- إلى إنشاء موقع ويب فعّال. ولكن عليك الحصول على نظرة ثاقبة حول الكلمات الرئيسية التي يتم تحسين مواقع الويب الخاصة بها واستخدام هذه المعلومات لدعم تخطيط الكلمات الرئيسية الخاصة بك.

 

الأدوات التي يمكن أن تساعد في ذلك هي أداة تحليل الكلمات الرئيسية في”SEOBook”، والتي تخبرك ما هي الكلمات والعبارات الأكثر استخدامًا في أي صفحة، وأيضًا “SEMRush”، والتي يمكن أن توفر نظرة ثاقبة لأداء المنافسين في للبحث.

3- فهم ما يريده عميل B2B

تركز B2B على الصناعات المتخصصة جدًا. هذا يعني أن عملاء B2B لديهم احتياجات متخصصة وإذا لم تهتم باحتياجات العملاء الخاصة بهم عن كثب، فإنك ربما تفقدهم للأبد.

 

من القواعد المفيدة التي يجب مراعاتها دائمًا معالجة احتياجات العملاء ورغباتهم دائمًا، وعدم التركيز على الترويج لمميزات المنتج. قد لا ينظر عملاء B2B “التكنولوجيا المتطورة” أو “التصنيع على مستوى عالمي” أو حتى “الأنظمة الحديثة التي تستخدمها”. إنهم ليسوا كغيرهم يبحثون عن منتج أو خدمة تحل مشكلتهم، ولكنهم يريدونك أنت من تحل مشكلاتهم.

 

 زودهم بالأدوات والخدمات التي من شأنها إقناعهم بأن أعمال التجارة الإلكترونية الخاصة بك تساعدهم، حاول التواصل الشخصي معهم، والأهم من ذلك، تأكد من وجود خدمة عملاء لما بعد البيع وعلى مستوى عالي من المهنية.

 

4- حدد جمهورك المستهدف

أحد الأشياء القليلة الماضية التي يقدرها عملاء B2B، هو الوقت المناسب. إن إرسال رسائل إخبارية أو رسائل بريد إلكتروني أو كتالوجات لا صلة لها بالموضوع سيُعد أمرًا مزعجًا، وقد يتسبب بفقد الكثير من العملاء.

 

وفقًا لأحدث الأبحاث، رسائل البريد الإلكتروني المخصصة يمكن أن تزيد الإيرادات ونسبة النقر إلى الظهور بنسبة 760٪!

يا له من أمر حقًا مثير للإعجاب..

 

استفد من بيانات وإحصائيات العملاء المتاحة لك وقم بتطبيقها جيدًا من خلال فهم احتياجات العملاء الخاصة بك بحيث يمكنك عرض قيمة منتجك أو خدمتك بطريقة مثيرة تتحدث إلى عميلك.

 

  • التصميم

 

تصميم الصفحة الرئيسية

تُعد الصفحة الرئيسية عنصرًا أساسيًا في تصميم موقع إلكتروني فعّال ومن المرجح أن تخلق معظم النقاش أثناء عملية التصميم. قد لا نبالغ إن اعتبرنا أن تصميم تلك الصفحة يمثل تحديًا، وذلك لعدة أسباب:

 

– إنها الصفحة الأولى التي يراها الكثير من الزائرين.

– يمكن لزائري الموقع أن يكونوا في أي مرحلة من مراحل عملية الشراء

– دائمًا ما يقرر زائري الموقع ما إذا كانوا سيبقون أم يرتدون في ثوانٍ معدودة، لذا عليك إقناعهم بالاستمرار في تلك المدة القصيرة.

أول شيء يجب أن تحصل عليه مباشرة على صفحتك الرئيسية هو وصف موجز لخدمتك، لأن هذا هو الشيء الوحيد الذي يقرأه الزائرين الجدد قبل أن يقرروا البقاء أو الذهاب. لذا، يتعين عليك إخبارهم بالضبط بما تفعله وما الذي تقدمه من أجلهم (عرض القيمة الخاص بك).

 

للمزيد: كيف ترسّخ هويّة شركتك في أذهان عملائك المحتملين ..للأبد!

 

غالبًا ما تنسى الشركات الزائري الموقع لأول مرة عند تصميم رؤوس الصفحات الرئيسية وتفشل بشكل مذهل في توصيل القيمة الفعلية الخاصة بخدماتها. لذا، احرص على تضمين ما يلي في صفحتك الرئيسية:

 

  • التمايز

 بمجرد أن يأتي الزائر إلى موقعك، أخبره لماذا تُعد علامتك التجارية الاختيار الأفضل له

 

  • الإثبات

 تقطع الأدلة شوطًا طويلاً نحو بناء الثقة، يمكنك تضمين مشاركة تقييم العملاء السابقين، أو الشهادات أو دراسات الحالة على صفحتك الرئيسية.

 

  • الدعوة إلى عمل إجراء CTA

 يمكنك تسهيل رحلة الزائرين المستمرة في جميع مراحل عملية الشراء باستخدام CTAs الموضوعة بعناية.

 

أهم الميزات الأساسية التي يجب توافرها في مواقع التجارة الإلكترونية

1- وصف موجز وواضح لموقع الويب الخاص بك

في كثير من الأحيان نرى مواقع B2B -وخاصة في مجال التكنولوجيا- مع وصف غير واضح لطبيعة العمل. حينما نتحقق من هذه المواقع الإلكترونية، ونقرأ بضعة أسطر من رؤية الشركة وأهدافها، إلا أننا سرعان ما نتراجع ونغادر الموقع!

 

 ماذا الذي يتحدثون عنه؟!

 

إنها مشكلة حقيقية، لا يوجد شيء أسوأ من الدخول لموقع ما تعتقد أنه قد يكون لديه حل لمشكلتك، ولكن سرعان ما يتم الخلط حول ما تقوم به الشركة بالفعل وما إذا كان بإمكانها مساعدتك فعليًا.

 

انتبه، تضمين الكثير من المصطلحات أمر سيء لموقع الويب الخاص بك. إن أبسط طريقة لضمان فهم زوار الموقع لعملك وما يفعله هو التعبير عن ذلك ببضع كلمات. ومع ذلك، ليس من السهل تحديد وصف موجز لشركتك، فأنت بحاجة لأن يستطيع كل موظف لديك التعبير بسرعة وسهولة عما يفعله عملك.

 

لفهم الأمر بوضوح، يمكنك الاطلاع على الصفحة التعريفية لمنصة ساوم من هنا

2- المحتوى قيّم

في صلب كل حملة تسويق رقمي محتوى عالي الجودة له علاقة بجوهر الخدمات التي تقدمها شركتك. نحن -كمستهلكين- نتوقع أن نكون قادرين على العثور على المعلومات عبر الإنترنت فيما يتعلق بمنتج ما أو خدمة.

 

المدونات، والكتب الإلكترونية، والإحصائيات، وتقييمات العملاء، ومقاطع الفيديو التعريفية، تساعدنا جميعًا في اتخاذ قرار شراء مستنير. لا نريد التحدث إلى مندوب مبيعات أو فريق تسويق “لمعرفة المزيد” ولكن نلجأ لإجراء الأبحاث في وقتنا الخاص أو زيارة مواقع الويب أو المدونات أو المنتديات أو منصات تقييم المنتجات أو الخدمات.

 

بدون محتوى، لا تملك شركات B2B أي وسيلة لجذب العملاء المحتملين والحفاظ عليهم. حتى إذا كانت هذه التوقعات تبحث عن المنتجات والخدمات التي تقدمها بالفعل. لذا كل شركة B2B، على الأقل، ينبغي أن يكون لها مدونة.

 

تُعد المدونات فرصة رائعة لإنشاء صفحة ويب جديدة تستهدف كلمات رئيسية بعينها وتستخدم عنوان URL فريدًا، مما يساعد العملاء المحتملين في العثور على شركتك عبر الإنترنت. لفهم الأمر بشكل أوضح يمكنك الاطلاع على مدونة ساوم.

3- الكثير من الصفحات والنماذج المقصودة

الغرض الوحيد من الصفحة المقصودة هو الإحالات. إنها مهمة للغاية وبدونها سيكون إنشاء العملاء المحتملين أكثر صعوبة. وهي أن تعلن عن عرض محتوى معين أو منتج أو خدمة لا يمكن الحصول عليها إلا من خلال زوار الصفحة المقصودة الذين يقومون بملء نموذج ما.

 

في جوهرها، تشجّع الصفحات المقصودة تلك زائريها على تقديم التفاصيل الخاصة بهم في مقابل الحصول على جزء ثمين من المحتوى، في حين تطلب النماذج من الزائر أجزاء محددة من المعلومات. باختصار، يكمن الأمر في نقل زائري موقع الويب الخاص بك إلى عملاء حقيقين.

 

للمزيد: إليك 10 خطوات لتحسين معدل التحويل في متجرك الإلكتروني

 

 على سبيل المثال، إذا وصل شخص ما إلى موقع الويب الخاص بك وقام بقراءة تدوينة ما، فقد يتوجد عليك تضمين روابط  داخل التدوينة توجههم إلى الصفحة المقصودة لمحتوى مشابه، ربما كتاب إلكتروني، وإذا ما وجد الزائر أنه محتوى قيّم، ضع نموذج يتوجب عليه ملئه لتنزيل ذلك الكتاب. في نهاية المطاف، سيكون لديك بعض التفاصيل الخاصة بالعملاء بالإضافة إلى كسب ثقتهم.

4- ملائمة الموقع لأجهزة الجوّال

كمستخدمين للأجهزة الهاتفية، يتناقص تفاعلنا مع مواقع الويب غير الداعمة لهذه الأجهزة. نحن ننظر إلى موقع الويب بملء الشاشة على الأجهزة الكبيرة، ومن ثمّ عندما نزور هذا الموقع من هاتف ذكي أو جهاز لوحي نتوقع نفس المحتوى!

 

لذا، أمامك خياران في هذا الشأن:

  • أن يكون لديك تصميم موقع إلكتروني “سريع الاستجابة” يكتشف الجهاز ويتكيف معه.
  • أن يكون لديك مواقع الويب المزدوجة، واحدة لأجهزة الكمبيوتر الكبيرة وآخرى للجوال والأجهزة المحمولة.

الأمر باختصار يعتمد على إجاباتك لبعض الأسئلة الأساسية: ما الأجهزة التي يستخدمها عملائك اليوم وما التي يستخدمونها غدًا؟ ما مدى عمق ونمط المحتوى الذي يحتاجونه لاتخاذ قرار الشراء؟ تحتاج أيضًا إلى تحديد عمق التخصيص الذي تقدمه لمستخدمي الهواتف المحمولة.

5- تحسين موقع الويب الخاص بك في محركات البحث (SEO)

وفقًا لـ Fronetics، يقول 62٪ من مشتري B2B يعتبرون البحث على الويب أحد المصادر الثلاثة الأولى التي يلجئون إليها عند الشراء. علاوةً على ذلك، تبدأ 71٪ من عمليات البحث هذه بمصطلحات عامة غير متعلقة بالعلامات التجارية بدلاً من البحث عن اسم الشركة.

بالنسبة لمعظم عملائك، تبدأ رحلتهم إليك من خلال محركات البحث. بعد كتابة استعلام البحث الخاص بهم في محركات البحث، تعرض عليهم قائمة بصفحات الويب التي تتضمن المصطلح المحدد الذي بحثوا عنه.

 

إذا لم يظهر موقع الويب الخاص بك ضمن هذه القائمة عندما يبحث العملاء عن المنتجات أو الخدمات التي تقدمها – فأنت تفوت فرصًا عظيمة، وتكون قد سلمت عملية بيع إلى منافسيك.

 

في الواقع،  تحسين موقع الويب الخاص بك في محركات البحث ليس فقط أمرًا حيويًا لضمان عدد الزيارات الطبيعية، ولكن أيضًا يساعد على زيادة الوعي بالعلامة التجارية وتوسّع انتشارها  التجاري.

 

 يمكنك تحسين موقعك لحركة البحث عن طريق:

 

– إنشاء عناوين فريدة للصفحة تعرض من خلالها الكلمات الرئيسية الخاصة بك.

– كتابة الوصف مختصر الفريد للمحتوى المعروض وبالطبع يدعم العنوان الخاص به، وذلك لتشجيع متصفحي الإنترنت على النقر على تلك الصفحة.

– عرض الكلمات الرئيسية المستهدفة ضمن العناوين الرئيسية لمحتوى الموقع.

– ربط الصفحات داخليًا ببعضها البعض باستخدام الكلمة الأساسية المستهدفة حيث تظهر بشكل طبيعي

 

6- تضمين الكثير من الدعوات إلى اتخاذ إجراء (CTAs)

لكل مرحلة من رحلة الشراء، يجب أن تحتوي على دعوات إلى اتخاذ إجراء. للتواصل مع زائري الموقع في وقت سابق من دورة المبيعات والحصول على معلومات حيوية.

 

الآن، أصبح الأمر يتعدى مجرد أيقونة “اتصل بنا”، ولكن هناك أيضًا، على سبيل المثال، “اكتشف المزيد”، “حمل الآن”، مثل هذه تلبي احتياجات العملاء في وقت مبكر من دورة المبيعات، وتوفر لهم ما يبحثون عنه من معلومات، بدلًا من استغراق الوقت في إجراء البحوث عن منتج أو خدمة ما.

7- إعداد التحليلات

يجب أن تكون قادرًا على تتبع النشاط على موقع الويب الخاص بك لفهم مدى حسن أدائه. كحد أدنى، يجب أن يكون موقع الويب B2B قادرًا على عرض عدد زيارات موقع الويب وطبقًا لمصدرها؛ عدد الزيارات الطبيعية، والزيارات المباشرة، والإحالات، والبحث المدفوع، والتسويق عبر البريد الإلكتروني ، ووسائل التواصل الاجتماعي.

من خلال منصة التحليل، سيتثنّى لك مشاهدة القنوات التي تولد أكبر عدد من زيارات موقع الويب، فلن تتمكن من البحث في كل قناة لفهم مسارات التحويل أو الاتصال بمعدل التحويل، ومعرفة أي زائري الموقع الذين يتحولون إلى عميل حقيقي.

 

كيف يمكن قياس النجاح قبل عمليات إتمام البيع

 

تميز قطاع الأعمال B2B بدورة المبيعات الطويلة، والذي بدوره يعني أن مواقع التجارة الإلكترونية B2B سيكون لديها في بعض الأحيان عمليات تعبئة النماذج أو المكالمات الهاتفية قبل البيع.

 

نتيجةً لذلك، ستلجأ إلى العثور على طرق أخرى لقياس تأثير جهود التسويق الأولية قبل الشراء في الموقع، والتي يمكن أن تتم من خلال قياس:

 

  • الوعي

هل تحصل على المزيد من طلبات البحث عن العلامات التجارية الخاصة بك في البحث؟ وهل تكتسب قوة على قنوات التواصل الاجتماعي؟

  • الاهتمام

 هل تحصل على عدد أكبر من الزائرين، على افتراض عودة معظم الزائرين قبل الشراء؟ هل يأتون من المناطق الجغرافية التي تخدمها؟ هل يزورون صفحات المنتج؟

  • الإحالات

 هل يتحوّل الزائرين إلى عملاء حقيقيين؟ هل يستجيب الأشخاص الذين يقومون بتنزيل محتوى ما لرسائل المتابعة أو العودة إلى الموقع؟

 

الخلاصة:

باختصار، موقع الويب الفعّال هو الذي يولد عملاء لشركتك. وبشكل أكثر تحديدًا، يجب أن يؤدي إلى ظهور العملاء المتوقعين بانتظام وبكميات كافية لتمكينك من تنمية أعمالك.

 

للقيام بذلك، يحتاج موقع الويب الخاص بك إلى تحقيق عدد من الأهداف المختلفة:

 

  • أولًا وقبل كل شيء يجب أن يكون لديه عدد من زيارات

 هذا يعني أنه يجب أن يكون قابلاً للاكتشاف، أي يظهر في مقدمة محركات البحث.

 

  • ثانيًا، يجب تفاعل الزائرين

 وهو يتراوح ما بين إنشاء اتصال فوري إلى توفير رحلة عميل واضحة وتجربة إيجابية للمستخدم.

 

  • ثالثًا يحتاج إلى تحويل!

يجب أن يأخذ زائرًا مجهولًا ويدعم عملية صنع القرار الخاصة به بشكل جيد بحيث يرغب في التحويل، إما للحصول على مزيد من المعلومات أو الشراء مباشرة.

 

في نهاية المطاف، يتضح لنا أن الأمر برمته يتعلق بفهم طبيعة عملائك!

 

لذا، قبل إطلاق أعمال التجارة الإلكترونية الخاصة بك، من المهم تحديد الشريحة المستهدفة وفهم احتياجاتهم وكيفية التقديم لمنتجاتك والعلامة التجارية الخاصة بك وأفضل الطرق للتواصل معهم.

 

يمكنك بعد ذلك تحديد القنوات التي يستخدمها عملائك في مراحل مختلفة من قرار الشراء الخاص بهم ومن هم شرائح الجمهور في كل قناة.

 

على سبيل المثال، إذا كان جمهورك المستهدف يتراوح من 18 إلى 24 عامًا، فمن المحتمل أن يكون “انستجرام” هو النظام الأساسي المناسب لهذه المجموعة، في حين أن الجمهور من الفئة العمرية التي تزيد عن 50 عامًا تكون على الأرجح من مستخدمي فيس بوك.

 

سيمكنك إجراء أبحاث السوق من وصف جمهورك المستهدف وتحديد احتياجاتهم وتفضيلاتهم:

 

 فهي تتيح لك تقسيم العملاء حسب الاحتياجات وسلوك الشراء، وكذلك اتخاذ قرارات مستنيرة بشأن القنوات التي تعمل بشكل أفضل للعملاء المستهدفين وكيفية إنشاء تجارب مخصصة لكل منهم.

 

في النهاية، إذا أردت تطبيق أيٍ من الاستراتيجيات السابقة في عملك التجاري بحرفية عالية ودون أي جهد، يمكنك الاشتراك في باقات ساوم والارتقاء بعملك التجاري من هنا، وبالطبع إن لديك أي استفسار أي مساعدة فنحن هنا.

ساوم يعمل على تقديم حلول تسويقية

0 تعليق

إرسال تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

قد يعجبك …

منظمة التجارة العالمية من تكون وبما تفيدك؟

إذا كانت بلدك عضواً في منظمة التجارة العالمية فإن هنالك حاجة للتكيف مع قواعد المنظمة والتي تلتزم بها جميع الدول الأعضاء، ويبقى الهدف العام متمثلاً في اتباع استراتيجيات تعمل على الاستفادة القصوى من إيجابيات الانضمام للمنظمة مع العمل على احتواء وتقليل الآثار السلبية، وقد يكون من الضروري أيضاً لهذه الاستراتيجيات أن تأخذ في الحسبان ما يستجد من تحديات مستقبلية في إطار قواعـد المنظمة ودخول موضوعات جديدة مثل البيئــة والعمالة وغيرها.

قراءة المزيد

واكب تطورات الأسواق العالمية

كما هو مشاهد الآن، فإن التطور والتغير في الأسواق العالمية ومجالات التقنية يشهد إيقاعاً متسارعاً مما يشكل تحدياً كبيراً لقطاعات الأعمال في العالم وللقطاعات الصناعية على وجه الخصوص، وتحتم مواجهة مثل هذا التحدي استحداث آليات تتسم بالمرونة في الإدارة والتصميم والإنتاج والتسويق وغيرها من مجالات العمل الصناعي.

قراءة المزيد

نافس العالم بمنتجك الصناعي

يعتبر الارتقاء بالمقدرة التنافسية إلى مستوى العالمية ضرورياً ليس فقط لكسب حصص في أسواق التصدير العالمية، وإنما أيضاً للمحافظة على حصص الأسواق المحلية وتعزيزها.

قراءة المزيد